وان ثري| بوابة الرياضة المصرية

الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلس الإدارة
محمد إبراهيم نافع

رئيس التحرير
محمد القوصي

رجال الدين عن "معصية المتجاوز": استروه ولو فاجر

الخميس 14/نوفمبر/2019 - 09:10 م
وان ثري| بوابة الرياضة المصرية
طباعة
انتشرت في الأونة الأخيرة على الساحة الرياضية حالة من الإنحطاط الأخلاقي، والتي أذت كل متابعي ومحبي الرياضة المصرية، بعد سماعهم ألفاظ وعبارات غير مقبولة.

برامج رياضية فتحت أبوابها لهواة التعدي على الأخرين والخوض في أعراضهم لمجرد اعتراضهم معهم في الآراء، وهو الأمر الذي يلوث مفهوم الرياضة من الأساس، ويزيد من حالة الاحتقان بين الجماهير.

ولكن ماذا إذا وقع شخصًا ما في معصية، أو انتشرت بعض الأشياء التي تشير إلى أنه متورط في أفعال غير أخلاقية، مع العلم أن هذا الشخص يقوم بوصف المختلفين معه بأبشع الألفاظ ليلًا ونهارًا ويخوض في أعراضهم ولا يحترم الأخرين، هل يجب ستره أم يعامل بنفس الطريقة التي يقوم هو بمعاملة الأخرين بها؟

توجهنا بهذا السؤال لبعض علماء الدين، والذين أكدوا أنه يجب ستره حتى إذا كانت به صفات غير محمودة، مستشهدين بالأحاديث النبوية الشريفة "من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والأخرة" و"إن الله حيي ستير" أي أن الله ستير يحب الستر على عباده.

وأضافوا أنه لا يجب أن نرد على الأشخاص أصحاب الصفات السيئة بنفس أساليبهم، وأن نثبت الفارق بين أخلاقنا وأخلاقهم.
Top