شاهد.. ضابط مخابرات قطري يترصد مرتضى منصور.. تفاصيل مثيرة

الإثنين 13/يوليه/2020 - 10:49 ص
Advertisements
مرتضى منصور
مرتضى منصور
لا يزال مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك يطارد شخصية تدعى "أبو سنيدة" دوما ما تورطه وتستهدفه حسبما قال من قبل.

القصة بدأت من خلال تصريحات سابقة لـ مرتضى منصور رئيس الزمالك، أشار من خلالها إلى كونه مستهدفا من جانب المخابرات القطرية نظرا لكونه رجل دولة في مصر.

أكد مرتضى منصور أن هناك ظابط مخابرات قطري يُدعى أبوسنيدة، دوما ما يطارد مرتضى منصور برسائل عبر هاتفه يهدده من خلالها بقتلهُ إذا لم يتوقف عن مهاجمة دويلة قطر.

وفي الفترة الأخيرة، تطورت الأمور كثيرا، خاصة بعدما ظهرت بعض التسريبات لـ مرتضى منصور، والتي أثارت جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

التسريب الأول
ظهر فيديو منافي للآداب العامة يظهر من خلاله شخص يشبه مرتضى منصور رئيس الزمالك في إحدى الفنادق مع شخص آخر.

هذا الفيديو أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدها قام مرتضى منصور بعقد مؤتمر صحفي في مقر نادي الزمالك، وعرض بعض الرسائل التي تلقاها من جانب هذا الشخص الذي يدعى أبو سنيدة.

المثير في الأمر أن تلك الرسائل كانت تضمن بعض الأخطاء مثل تاريخ إرسال الرسالة وكذلك الوقت، الأمر الذي جعل البعض يشير بأن مرتضى منصور لا يصرح بالحقيقة.

رئيس الزمالك أعلن في هذا المؤتمر أن أبوسنيدة يستهدف قتله، ودوما ما يغضب بسبب مهاجمة مرتضى المستمرة لدويلة قطر.
رسائل خاصة

تطور الأمر أيضا، بعدما أعلن مرتضى منصور رئيس الزمالك بأن أبوسنيدة قام بتهكير هاتفه الخاص، وأرسل العديد من الرسائل إلى أعداء رئيس الزمالك والتي تضع مرتضى تحت طائلة القانون.

رئيس الزمالك أشار إلى أن أبوسنيدة نجح في اقتحام هاتفه الخاص وهو الذي يرسل تلك الرسائل إلى أعدائه كي يورط مرتضى منصور.

التسريب الثالث
وخلال الأيام الماضية، ظهر فيديو ثالث لـ مرتضى منصور، وهو يسب محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي ومحمود عبد المنعم كهربا لاعب الفريق الأحمر، الأمر الذي جعل محمود الخطيب يقدم بلاغا ضد رئيس الزمالك.

مرتضى أوضح في فيديو نشره عبر حسابه الرسمي أن هذا الفيديو مفبرك، وأعداء رئيس الزمالك هم الذين قاموا بفبركة هذا الفيديو.
الفيديو تضمن صوت مرتضى منصور وهو يسب الخطيب وكهربا وكذلك بعض المسؤولين الأمر الذي يورط رئيس الزمالك.

ونشر مرتضى عبر حسابه الرسمي بعض الرسائل التي تلقاها من جانب أبو سنيدة كما يُدعى، والتي تشير إلى أن أبوسنيدة هو من قام بفبركة هذا الفيديو عن طريق تركيب الصوت على الفيديو الخاص والذي تسرب وأثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن هنا، بدأ رواد مواقع التواصل في إثارة الجدل، بين مؤيد لموقف مرتضى وبين الذي يقف ضد رئيس الزمالك مشيرا إلى أن هذا الفيديو ليس مفبركا كما يدعي.

المثير في الأمر، أن قناة الزمالك أثارت جدلا واسعا أمس بعدما عرضت بعض الرسائل التي تلقاها مرتضى منصور من أبوسنيدة والمثير في الأمر أن الرسائل لم تكن صحيحة بالنسبة لوقت إرسال الرسالة، فكان رد مرتضى على أبوسنيدة قبل أن يتحدث أبوسنيدة لمرتضى مثلما عرضت قناة الزمالك وهذا الأمر جعل البعض يشير إلى أنه لا يوجد شخص يدعى أبوسنيدة وأن مرتضى يفعل ذلك من أجل الهروب من التسريبات.
Advertisements