"الحزن واليأس" يسيطران على الصحف المغربية عقب خسارة الوداد أمام الأهلي

الأحد 18/أكتوبر/2020 - 01:40 م
كتب: مهاب ممدوح
Advertisements
وان ثري| بوابة الرياضة المصرية
عمت حالة من الحسرة والحزن، وسائل الإعلام المغربية، وذلك عقب خسارة فريق الوداد البيضاوي أمام الأهلي، في المباراة التي أقيمت أمس السبت.

وكان الأهلي قد تغلب على مضيفه الوداد بهدفين دون مقابل، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس السبت على ملعب (محمد الخامس) بالدار البيضاء، ضمن ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

وعنونت صحيفة "المنتخب" المغربية: " لعنة الفراعنة تصيب الوداد أمام الأهلي".

وقال الصحيفة في تقريرها الذي نشرته عبر الموقع الرسمي: سقط الوداد سقوط مدوٍ بهدفين دون رد، في مباراة قوية ومثيرة لكنها لم تسِرْ على الإطلاق بالشكل الذي خطط له الوداديون بفضل التفوق التكتيكي والمعنوي الكبيرين لفريق الأهلي.

وتابعت: لم يترك هدف السبق المباغت أي خيارات للوداد سوى أن يبادر سريعا للبحث عن تعديل الكفة، والعودة في المباراة قبل فوات الأوان.. لذلك بادر إلى تنظيم عدة هجومات من الجهتين اليمنى واليسرى مرة عبر بديع أووك ومرة عبر إسماعيل الحداد، لكن من دون فاعلية.. في وقت كان فيه الأهلي يترصد بين الفينة والأخرى أي سعي وأي فرصة للقيام بهجمة قوية مضادة، لذلك لم يكن الحارس التكناوتي في مأمن على الإطلاق، وقد اتضح ذلك من خلال الخطورة التي ظلت تشكلها تدفقات الأهلي بين الفينة والأخرى".

وأضافت: الوداد عانى الأمرين من ثلاثة عوامل كانت قاتلة جدا بالنسبة إليه، الأول أن دفاعه كان فوق نار مشتعلة وكان قابلا للانفجار في أي وقت بسبب النقص الفظيع الذي عانى منه لغياب أهم مدافعيه.. والثاني معاناته مع النقص الكبير في اللياقة البدنية والمعنوية في آن واحد، ثم العامل الثالث وهو خيارات المدرب على مستوى خط الهجوم لإبقائه على كازادي في كرسي الاحتياط.

واختتمت الصحيفة، تقريرها، حيث قالت: لم يعد أمام الوداد سوى أن يراهن على مباراة الإياب في القاهرة يوم الجمعة 23 أكتوبر، وأن يلعب بشعار الكل للكل في مهمة يبدو أنها مستحيلة بكل المقاييس.

وعنون موقع البطولة المغربي: الوداد يتعثر أمام الأهلي ذهابا على أرضه ويعقد من مأموريته إيابا.

وتابع: وبصم ممثل كرة القدم الوطنية على بداية "مخيبة"، بعد أن تمكن الأهلي المصري من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة الـ4 من عمر الشوط الأول عن طريق محمد مجدي أفشة الذي استغل خطأ "لا يغتفر" من يحيى جبران.

وذكر الموقع: وتنفست الجماهير الحمراء الصعداء على إثر تحصل الإيفواري باغبو على ضربة جزاء انبرى لها بديع أوك، غير أن تسديدته الأرضية اصطدمت بتألق الشناوي الذي أنقذ فريقه على مناسبتين، مؤجلا بذلك محاولات الوداد للتعديل حتى الفصل الثاني من اللقاء.

وأضاف الموقع، أن "رفاق يحيى جبران الضغط بكل ثقلهم في آخر الدقائق، في حين ركن لاعبو الأهلي للدفاع، مع اعتمادهم على الهجمات المرتدة، لكن دون تغيير في نتيجة المباراة، لتنتهي المواجهة بانتصار الأهلي بهدفين نظيفين".

ومن المقرر، أن يستضيف الأهلي، نظيره الوداد، يوم الجمعة المقبل، على استاد القاهرة الدولي، في إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.
Advertisements