ذكاء الخطيب يخرج الأهلي من 3 كوارث محققة .. تعرف على التفاصيل

الإثنين 19/أكتوبر/2020 - 03:38 م
Advertisements
محمود الخطيب
محمود الخطيب
وضع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي قدما في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعدما حقق فوزا ثمينا 2 / صفر على مضيفه الوداد البيضاوي المغربي في ذهاب الدور قبل النهائي للمسابقة القارية.

كان الأهلي الطرف الأفضل في المباراة، حيث كان الأكثر استحواذا على الكرة وخلقا للفرص، في الوقت الذي عانى خلاله الوداد من الغيابات العديدة التي ضربت صفوفه قبل المواجهة.

تقدم الأهلي بهدف مبكر عن طريق محمد مجدي أفشة في الدقيقة الثالثة، قبل أن يهدر بديع أووك ركلة جزاء للوداد في الدقيقة 43.

وواصل الفريق المصري تفوقه في الشوط الثاني، بعدما أضاف المحترف التونسي علي معلول الهدف الثاني للأهلي في الدقيقة 62 من ركلة جزاء.

من المقرر أن يقام لقاء الإياب بين الفريقين بالقاهرة يوم الجمعة المقبل.

يكفي الأهلي الخسارة بفارق هدف وحيد في مباراة الإياب من أجل بلوغ المباراة النهائية للبطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد ثمانية ألقاب.

وترأس الخطيب بعثة النادي الأهلي بالمغرب في ذكاء ودهاء شديد منه لعدة أسباب وهي:

-الضغط على الحكام
بعد إعلان إدارة الزامبي جياني سيكازوي للقاء النادي الأهلي والوداد انتابت حالة من القلق النادي الأهلي بسبب كمية الكوارث التي ارتكبها الحكم في وقت سابق ومنها أنه كان مشرف على الفار بلقاء الوداد والترجي بنهائي نسخة العام الماضي برادس والذي أهدى فيه الفريق التونسي اللقب بعد انسحاب الوداد من المبارة على آثر تعطل تقنية الفيديو وكان ذكاء شديد من الخطيب الحضور للضغط على الاتحاد الإفريقي لضمان العدالة التحكيمية خلال اللقاء والذي انتهى بدون أي اخطاء ضد النادي الأهلي.

- الهروب من الإعلام
يعتبر الإعلام احد الكوارث التي تواجه مجلس إدارة الأهلي ومحمود الخطيب ففي حالة الخسارة كان سوف يكون مطلوب للظهور الإعلامي لتوضيح أسبابها، ولكن ظهوره في المغرب كرئيس للبعثة قد كسب الإعلام في صفه بظهوره بصورة الأسطورة الداعمة للفريق وهو ما عليه الخطيب دائما.

- ضرب المتربصين في مقتل
انتشرت شائاعات بعدم اهتمام الخطيب بفريق الكرة وهو ما نفاه الخطيب بظهوره كرئيس للبثعة واهتمامه بكافة شئونها بل ودعمه للاعبي بكافة الطرق حتى تحقق الأنتصار الذي يقرب النادي الأهلي من لقب منتظر غائب عن خزائن النادي منذ ما يقارب السبع سنوات حتى الآن.

Advertisements